-->

الماء بين الفطور والإمساك

         

الماء بين الفطور والإمساك


 شعور رائع حقا هو  ذلك الذي نشعر به للوهلة الأولى عند  شربنا أول كوب  من شرابنا المفضل، الذي يروي  عطشنا بعد يوم صيام طويل وشاق, لكن يحبذ شرب السوائل والاكثار منها خاصة الماء في الفترة بين الفطور وفترة الأمساك لأن الجسم أحوج ما يكون بحاجة اليها في هذا الوقت وليس فوق مائدة الافطار.

            حيث أن الإكثار من السوائل في شهر رمضان هو أمر مفيد جداً، لكي يعوض جسمنا ما فقده من سوائل نهارا، خاصة أن معظم الناس وأخص بالذكر الشباب هم فقي فترة عمل كل حسب بيئته الذي يعيش فيها, وهناك من يقوم بجد عضلي كبير ومتعب, لهذل وجب  ترطيب الجسد بشرب السوائل حيث تعد من أهم عوامل الحفاظ على الصحة وتحسين عمل الجهاز الهضمي.

         وتعتبر السوائل خاصة في شهر رمضان من الضروريات لكل صائم, بعد عناد يوم كامل من الإمساك عنها, ولها  أهمية كذلك أنها تساعدنا على الشعور بالنشاط وتجنب التعرض لآلام الصداع التي تلازم الكثير من الأشخاص في رمضان.
كما أن للماء أهمية بالغة فهو قد سبق ذكر في القرآن الكريم بأسهاب حوالي ثلاث وستون مرة في آيات قرآنية كثيرة, ومن أسمائه التي وصفه الله بها في كلامه , نجد منها الطهور, المبارك, الغدق... الى غيرها من الأوصاف, فهو من النعم العظيمة لله علينا التي منها علينا سبحانه وتعالى, لهذا نهانا الله عن تبذيره وضياعه.


        اذا كيف يمكننا الحفاظ على إنتاجيتنا وحيويتنا  خلال هذا الشهرالفضيل؟

 هناك بعض النصائح الفعالة الذي يتفق عليها معظم أطباء التغذية:

أكثر من شرب السوائل المفيدة:وخاصة الماء! يساعد الماء على تقوية جهاز مناعتنا، كما أنه مكون أساسي يمد جسدنا بكميات كبيرة ومفيدة من الأوكسيجين المنشط. عند الإفطار.
 حاول البدء بشرب كوب من الماء قبل تناول الطعام.
 ومن ثم قم بشرب كوب إضافي كل ساعة حتى وقت السحور.
كما يمكن إضافة بعض شرائح الفاكهة إلى الماء، لما تضفيه من فائدة وشعور منعش عليها.
تجنب السوائل التي فيها كمية عالية من السكريات, التي تنعكس بالسلب على الجسم.
حذاري من السوائل التي تمتص طاقة الجسم خاصة العصائر التي نراها تباع في كل مكان وتحتوي على مضافات عديدة لا نعلم مصدرها.
ومن الفوائد الهامة للسوائل وأخص هنا بالذكر الماء هي أنه :
- يقلل من احتمال الإصابة بالنوبات القلبية
فقد وجدت دراسة أجريت في الولايات المتحدة الأمريكية أن الذين يشربون أكثر من 5 أكواب ماء يومياً انخفضت فرص إصابتهم بالنوبة القلبية بنسبة 41% خلال فترة الدراسة، مقارنة بالذين شربوا أقل من كوبين من يومياً.
- كما انه يخفض فرص الإصابة بالسرطان
بالإضافة إلى كل ما يتعلق بالجهاز الهضمي  قد يؤدي شرب كمية سليمة من الماء إلى تقليل احتمال الإصابة بسرطان القولون بنحو 45%.
وقد أظهرت الدراسات التي تتعلق بهذا الموضوع أن شرب كمية كافية من المياه بشكل يومي قد يخفض فرص الإصابة بسرطان المثانة بـ 50% ومن المحتمل أن يقلل حتى من احتمال الإصابة بسرطان الثدي.
ويوصي الأطباء وأخصائيو التغذية الرجل السليم بشرب حوالي 3,7 لتر من الماء يوميا، بينما توصى النساء بشرب حوالي 2,7 لتر يوميا.

  فوائد إضافية للماء نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر:

  • معالجة آلام الظهر حيث تتكون أقراص العمود الفقري من نسب عالية من الماء.
  • معالجة حالات الربو.
  • معالجة  مرض ارتفاع ضغط الدم, غثيان الحمل، حصى الكلى.
  • كما يقلل من الام العضلات خاصة للرياضيين والذين يعملون أعمال متعبة وشاقة.
  • كذلك يحسن حتى من صحة الأسنان ويساعد على تحسين القدرة على التركيز.   

      ختاما:

             نأمل أن نحسن من عاداتنا التي أفناها, وأن نغير الوصفات الغذائية التي أصبحت من المسلمات عندنا بالرغم أنها وصفات غير صحية ولا تمت للثقافة الغذائية بأي شيء, حاصة نحن أمة لا نأكل حتى نجوع واذا أكلنا فلا نشبع هكذا أوصانا رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.



TAG

عن الكاتب :

ليست هناك تعليقات

إرسال تعليق

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *